الصفحة الرئيسية
السيرة الذاتية
خطب وكلمات
مؤتمرات
مقابلات صحفية
لقاءات
زيارات
وثائق
برنامج الحكومة
المصالحة الوطنية
صور
أرشيف الاخبار
 
 
 
   

بسم الله الرحمن الرحيم

جمهورية العراق

رئاسة الوزراء

المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء

 

 بيان مكتب دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي حول الموقف من حزب البعث المنحل

 

 

الخميس 19/3/2009

 

 

بيان

 

 

         تأتي دعوات دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي لتفعيل المصالحة الوطنية وفق ضوابط وسياقات حددها الدستور وانسجاما مع نهج المصالحة الوطنية وتهيئة ً لمناخ الاصلاح السياسي.

 

      ولإزالة  الالتباس الذي اشاعته بعض وسائل الاعلام عن كلام لم يرد في حديث لسيادته حول الموقف من حزب البعث المنحل، نوضح الامر للجميع ليتفاعلوا معه دون خوف او قلق مصطنع..

 

    ان الدستور العراقي يمنع اي حوار او عودة لنشاط حزب البعث المنحل او مشاركته في  العملية السياسية لارتكابه جرائم بشعة بحق جميع مكونات الشعب العراقي على مدى خمسة وثلاثين عاما  ولدعوته وممارسته افكارا طائفية وعنصرية ، فاننا ندعو الجميع الالتزام بهذا المبدأ تجاه كل مسميات او واجهات حزب البعث المقبور .

 

     ان هذا الحزب الذي يتحمل كامل المسؤولية عن معاناة الشعب العراقي والاوضاع الانسانية والسياسية والامنية والاقتصادية لايمكن ان يكون حزبا وطنيا او ملتزما بالدستور وان كل من يفكر بالحوار معه ناهيكم عن السماح له بالعودة للعمل السياسي يرتكب مخالفة دستورية صريحة تتعارض مع دولة القانون والمؤسسات التي نعمل على تعزيزها في العراق الجديد ، ان حزب البعث المنحل الذي اضاف الى جرائمه السابقة باصطفافه الى جانب تنظيم  القاعدة والمنظمات الارهابية لايمكن ان يكون  شريكا في العملية السياسية التي تقوم على اساس الدستور   .

 

   ان حزب البعث المنحل قد اكره الكثير من العراقيين على الانتماء اليه ، ونحن نميز بين الذين أكرهوا على الانتماء تحت الضغط وبين من اعتقد بأفكاره وممارساته الطائفية والعنصرية  ، وعلى هذا الاساس فاننا نجدد الدعوة لاولئك الاشخاص للعودة الى الوطن كمواطنين وليس كأعضاء في حزب البعث المنحل  وأن يتعهدوا بعدم العودة اليه والالتزام بافكاره ومتبنياته ،ان دعوتنا موجهة الى اولئك الذين لم يرتكبوا جرائم ولم تتلطخ ايديهم بدماء الابرياء ولم يعتدوا او ينهبوا المال العام ويثروا على حساب ابناء الشعب العراقي العزيز.  

 

   ان دعوة السيد رئيس الوزراء للمعارضين للعودة الى ارض الوطن جاءت بعد ان سقطت كل الادعاءات والتخرصات والاتهامات بحق حكومة الوحدة الوطنية واتضحت مواقفها الوطنية غير المنحازة مذهبيا او قوميا او حزبيا  وبشكل عملي  للقاصي والداني

 

وانها ، اي دعوة المعارضين للعملية السياسية، هي دعوة مفتوحة وفي اطار المصالحة الوطنية لاسلاميين وقوميين ويساريين ، ولا مبرر لحصرها على الاطلاق بالبعثيين او حزب البعث المنحل .

 

   ان الاستفادة من اجواء الحرية والديمقراطية مشروطة بالايمان بهما والعمل وفق ضوابطها ومن غير المسموح ان تستغل الديمقراطية والحرية ويساء العمل في ظلهما ، فالدستور الذي منح الحريات وضع ضوابط وعقوبات  ، ومنها مضاعفة العقوبة على الذين يعودون للبعث ، كما جاء وبشكل صريح ولا لبس فيه في حديث دولة السيد رئيس الوزراء في مؤتمر العشائر العراقية.

 

   ولمنع ازلام حزب البعث المنحل من العبث مجددا بالوحدة الوطنية ومبادئ المصالحة الوطنية وتحقيق مكاسب وقتية ، ولطمأنة جميع ابناء الشعب العراقي العزيز وازالة مخاوفهم وقلقهم  ، اقتضى اصدار هذا  التوضيح .

  

مكتب رئيس الوزراء

   

   

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء