رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي : شهيد المحراب الحكيم حاضر فينا بكلماته ومبادئه وقيمه وتضحياته

   

 

 

   
 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

8- اذار - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
{ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل احياء عند ربهم يرزقون.. صدق الله العلي العظيم}



في الاول من رجب قبل ١٦ عاماً اغتال الارهاب التكفيري آية الله العظمى الشهيد السعيد السيد محمد باقر الحكيم قدس سره الشريف.. قتل الشهيد صائماً محتسباً الى الله بعد امامته لصلاة الجمعة في النجف الاشرف بجوار قبر جده امير المؤمنين عليه السلام. فالجرح عميق والمصاب اليم، فلقد علم القتلة من يسلبون من صفوفنا.. وعلم القتلة ان من يغتالونه هو رجل العلم والحكمة والشجاعة والرؤية الثاقبة والمواقف الخلاّقة. اغتالوا رمزا ومرجعا للشعب العراقي قاطبة وللعالم في مقارعة النظام الظالم وحاولوا اسكات لسان الشعب العراقي الناطق لإخراج البلاد من الاوضاع التي قادت اليها سياسة المغامرات والاستبداد والعنصرية والطائفية المقيتة. غادرنا الشهيد بدمه ولحمه لكنه ازداد حضوراً بيننا بكلماته ومبادئه وما زرعه في نفوس شعبنا من قيم ومبادىء وسياسات لن تموت ابداً. فكلماته ومواقفه في اهمية انهاء الاحتلال، واهمية الوحدة، وتنظيم الصفوف، والوقوف مع المرجعية الدينية العليا وكل القوى الخيرة والفعالة في شعبنا بدون اي تمييز او تفريق ما زالت حية وماثلة امامنا. فلقد آمن الشهيد منذ زمن طويل وله كتابات بارزة وكلمات ومحاضرات كثيرة ربت اجيالا متعاقبة في اهمية ارساء الاسس الدستورية والقانونية الصحيحة لبناء دولة كريمة عادلة، ولاحقاق الحقوق وانتصار المظلومين والفقراء والمحرومين. كما عمل الشهيد طويلاً لتوحيد صفوف شعبنا بكافة اطيافه، وعمل على توحيد الكلمة ووضع المناهج والمبادىء السليمة التي نستلهمها اليوم للمضي قدماً في طريق محاربة الارهاب والعنف، وفي طريق الاعمار والبناء وتوفير الخدمات لشعبنا المضحي الباسل الشجاع.
نجدد في يوم الشهيد العراقي في الاول من رجب ثباتنا على المنهج الذي سار عليه شهيد المحراب الحكيم وبقية الشهداء من العلماء والمتصدين ومن كافة اطياف شعبنا سواء للظلم والاستبداد او للارهاب والعنف.. فبدون التضحيات لن تتحقق النجاحات. وقد آن الاوان بعد كل هذه التضحيات الجسام ان ينعم شعبنا بالامن والرفاه واقرار الحقوق. نعزي مرة اخرى شعبنا، وعزاؤنا لاسرة آل الحكيم التي قدمت الشهيد تلو الشهيد ولسان حالها يقول ان القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة.
{بسم الله الرحمن الرحيم.. ياايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.. صدق الله العلي العظيم}.



عادل عبد المهدي
رئيس مجلس الوزراء
٨ - آذار - ٢٠١٩